وسائل الإعلام عبر الإنترنت والتواصل العالمي ١ (٤): المقدمة والتلخيص للبحوثOnline Media and Global Communication

发布者:李晓蒙发布时间:2023-01-06浏览次数:10

ترجمة: تشو فانغ، لي تينغ تينغ، شيوى لي جيا، تشنغ جيه، وو ون، تساي يوى تشي، وانغ يينغ شيانغ، لي مياو ران، ما يوىه

مقالة افتتاحية

الصورة الوطنية للصين والدراسة المقارنة عبر الحدود الوطنية

https://doi.org/10.1515/omgc-2022-2002

لويزا ها

 

هذا العدد هو العدد الرابع وأيضا الأخير لعام 2022، يحتوي على أربع مقالات منالدراسات المقارنة عبر الحدود الوطنية. ولقد تم تقديم ونشرالمقالتين الأوليين في الأصل إلى المنتدى الدولي الخامس حول صورة الصين والاتصالات العالمية في جامعة شانغهاي للدراسات الدولية، الأولى منهما بعنوان ما مدى فعالية وسائل الإعلام الصينية في تشكيل مواقف الجماهير تجاه الصين؟ تحليل مسح في كينيا ونيجيريا وجنوب إفريقيا، قامت بالمقارن الطولي بين نتائج ثلاثة استطلاعات للرأي العام لمواقف جماهير الدول الإفريقية تجاه الصين في ظل تزايد الاستثمارات الصينية في هذه الدول ونسبة تغطية الإعلام باستمرار أثناء فترة 2017-2021، ووجد مؤلفاها داني مدريد موراليس وهيرمان واسرمان أن نسبة استخدام وسائل الإعلام الصينية الدولية ما زالت منخفضة في إفريقيا حتى لم تتقدم خلال هذه الفترة، ولكن الذين استخدموا وسائل الإعلام الصينية قدروا الصين تقديرا أكثر إيجابيا من الذين لم يستخدموها.

 

المقالة الثانية في المنتدى هي المحتوى المتعلق بالصين على تيك توك: تأثير فيديوهات وسائل التواصل الاجتماعي على الصورة الوطنية بقلم كول هايهاوس، التي تناولت تحليل المحتويات الصينية المائة الأكثر مشاهدة، وتحقيق تجارب الطلاب الجامعيين الأمريكيين تجاه المحتويات المتعلقة بالصين على تيك توك ومعرفتهم لصورة الصين. فوجد كول أن معظم المحتويات المتعلقة بالصين على تيك توك في الولايات المتحدة تعليقات إيجابية على الصين، ويغلب على الظن أن الذين يعتقدون أن الفيديوهات الصينية حقيقية والعلاقات الصينية الأمريكية جيدة هم أكثر عرضة لتشكيل معرفة إيجابية لصورة الصين.

 

قام كلوديا كوزمان وكلمنت سو يويجي وسحر خليفة سالم ومصطفى موحديان وجنى الأمين وجاد ملكي بالدراسة المقارنة بين المشاركة الانتقائية والتجنب الانتقائي للأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي لمستخدميها أثناء الاحتجاجات في الصين (هونغ كونغ) وإيران والعراق ولبنان. فوجدوا أن المستخدمين الذين دعموا الاحتجاجات في هذه الدول أو المناطق الأربع، أكثر عرضة من المستخدمين الذين عارضوا الاحتجاجات لمشاركة الأخبار المتعلقة بتأييد الاحتجاجات ولتجنب الأخبار بشأن معارضة الاحتجاجات. فكان المؤيدون للاحتجاجات أكثر انغلاقا من الذين عارضوا الاحتجاجات من خلال إنشاء غرف صدى للمعلومات الخاصة بهم.

 

 المقالة من تشانغ شياوتشيون بعنوان النطاق العريض، والعمل الفعال، والنمو الاقتصادي خلال جائحة فيروس كورونا المستجد: البيانات المستندة إلى الدراسة عبر الحدود الوطنية، بال عبارة عنمقارنة عابرة للحدود الوطنية لبيانات النمو الاقتصادي في 201 دولة خلال الفترة ما بين 2020 و2021. فوجد أن النمو الاقتصادي في الدول التي كانت نسبة تغطية النطاق العريض المتنقل فيها مرتفعة نسبيا خلال جائحة فيروس كرونا المستجد، أقل تأثرا سلبيا بالجائحة، عندما أصبحت القوة العاملة الفعالة قليلة نسبيا بسبب النطاق العريض غير المتاح.

 

على أن المقالة بعنوان العنصرية والموت والاحتجاجات في البرازيل: تغطية إخبارية رقمية وتقليدية ليوم التوعية بالسود بعد جريمة عنصرية على تويتر لماتياس فيليبي دي ليما سانتوس، ويلسون سيرون، هي البحث في الاحتجاجات على العنصرية في البرازيل، إلا أنها أوضحت كيفية تحول حياة السود مهمة إلى حركة عالمية، وتبيّنت أن التغطية الإخبارية المتعلقة بالاحتجاجات على العنصرية في وسائل الإعلام الرقمية والمناطق التي كان عدد سكان السود فيها كثيرا نسبيا، أكثر تطرفا وأوسع تغطية، مقارنة مع التغطية الإخبارية في وسائل الإعلام التقليدية والمناطق التي كان عدد سكان السود فيها قليلا نسيبا.

 

في برنامج الجواهر من جنوب العالم، اخترنا مقالة مترجمة من اللغة الروسية، وعنوانها البحث في تجسيد الصراع في الخطاب الأكاديمي الحديث لإيلينا فارتانوفا ودينيس فلاديميروفيتش وآنا جلادكوفا، وتناولت المقالة تعليقات مثيرة محدثة على ال عن الصراعات في روسيا، على عكس الأبحاث الغربية في الصراعات من المقالة الأصلية المنشورة في عام 2021. وخاصة في ظل لصراع الروسي الأوكراني الذي ما زال مستمرا، قدم هذا التعليق أفكار مهمة لروسيا والدول الغربية في مجالات التشابه والاختلاف حول التفاعل بين وسائل الإعلام والصراعات ومناهج دراسة الصراعات وأنواع الصراعات والموضوعات المفتاحية وإلخ، بالإضافة إلى محدودية الأبحاث الحالية في الصراعات وخاصة نقصها في الاهتمام بالأخلاق.

 

نتمنى لكم قراءة سعيدة!

 

المؤلف: لويزا ها، مؤسس ورئيس تحرير، أستاذ التميز البحثي، جامعة بولينج جرين ستيت، بولينج جرين، الولايات المتحدة الأمريكية،

بريد إلكتروني:    louisah@bgsu.edu


 

العنوان: ما مدى فعالية وسائل الإعلام الصينية في تشكيل مواقف الجماهير تجاه الصين؟ تحليل مسح في كينيا ونيجيريا وجنوب إفريقيا

https://doi.org/10.1515/omgc-2022-0047

Dani Madrid-Morales and Herman Wasserman

داني مدريد موراليس، هيرمان واسرمان

 

الهدفمنالدراسة:

قاسهذاالبحثوتيرة استخدام وسائلالإعلامالصينية من قبل الجماهيرفيكينياونيجيرياوجنوبإفريقيا،وحققفيماإذاكانتهناكعلاقةإيجابيةبيناستخداموسائلالإعلامالصينيةالناطقةباللغةالإنجليزيةومواقفهمتجاهالصين.

تصميم الدراسة ومنهجيتها:

قمنابتحليلثلاثمجموعاتمنبياناتالمسحالتيتمجمعهافي 2017/2018 و2020 و2021 (العدد = 5876) فيكينياونيجيرياوجنوبإفريقيا.

نتائجالدراسة:

أظهرالبحثأنه بينما شهدت وسائلالإعلامالصينيةالمملوكةللدولة زيادة محدودة من المتابعين،إلاّ أن الذينيحصلون على الأخبارمن وسائل الإعلام الصينية – برغم من أنهم يشكلون أقلية مستخدمين وسائل الأعلام - يميلون إلى اتخاذ موقفأكثرإيجابيةًتجاهالصينمنأولئكالذينلايفعلونذلك. عددا قليلا من مستخدميوسائلالإعلامالذين.

الآثار العملية المترتبة علىالدراسة:

تشيرالنتائجالتيتوصلناإليهاإلىأنأنشطةالاتصالاتالخارجيةالصينيةقد تساهم في تحقيقهدف الصينالمتمثلفيتحسينصورتهافيالخارج،إذا حاولت وسائلالإعلام تغطية جمهورأوسع.

قيمةالدراسة:

تغلبهذاالبحثعلىأوجه القصور فيالدراساتالسابقةفيما يتعلق بمدى قبول ممارساتالاتصالاتالخارجيةالصينيةفيإفريقيا،مثلصغر حجم العينة،وعدمالتمييزبينالوجودالمتزايدوالتأثيرالمتزايد لوسائل الإعلام،واستخدامالمقاييسغيرالمباشرةبدلاًمنالمقاييسالمباشرةلاستخداموسائل الإعلام لاستنتاجالتأثيراتالمحتملةعلىالرأيالعام. 

الكلماتالمفتاحية:

إفريقيا،المواقف، شبكة تلفزيون الصين الدولية، صحيفة الشعب اليومية، إذاعة الصين الدولية،وسائلالإعلام،الاتصالاتالسلكيةواللاسلكية،العلاقاتالصينيةالإفريقية،شينخوا



العنوان: المحتوى المتعلق بالصين على تيك توك: تأثير فيديوهات وسائل التواصل الاجتماعي على الصورة الوطنية

https://doi.org/10.1515/omgc-2022-0057 

Cole Highhouse

كول هايهاوس

الخلاصة

الهدف من الدراسة:

لقد غيرت تيك توك المشهد الإعلامي وغيرت بشكل جذري الطريقة التي يتفاعل بها الأشخاص مع المحتوى. وتستكشف هذه الدراسة وتفحص كيف تعرض صورة الصين هذا النوع الجديد من المحتويات ذات الشخصية والأصلية.

تصميم الدراسة ومنهجيتها:

تستكشف هذه الدراسة نوع المحتويات على تيك توك بواسطة تحليل المحتوى أولا، ثم تحاول العثور على العلاقة بين الصورة الوطنية الصينية وعادات استهلاك وسائل التواصل الاجتماعي من خلال إجراء دراسة استقصائية.

نتائج الدراسة:

فإن معظم فيديوهات تيك توك المتعلقة بالصين الأكثر مشاهدة تصوّر الصينَ دولةً وشعباً بشكل إيجابي أو محايد ومحتوياتها متنوعة. فارتبطت الصورة الوطنية بشكل إيجابي بالأصالة المتصورة للمشاركين للمحتوى المتعلق بالصين، ودرجة إعجابهم بالفيديوهات المعروضة، ووجهات نظرهم الإيجابية للعلاقات الأمريكية الصينية.

الآثار العملية المترتبة على الدراسة:

قد تهتم الدول بشكل متزايد بكيفية تشكيل صورتها بها على وسائل التواصل الاجتماعي وكيفية استخدامها كأداة لتكوين الصور والآراء. وبينما تستمر منصات المحتويات هذه في التحول، ستكون هناك حاجة دائمة لإعادة تقييم القوة والإمكانية التي تمتلكها هذه الوسائل.

الآثار الاجتماعية المترتبة على الدراسة:

 تستكشف الدراسة كيفية استخدام تيك توك كأداة للتعرف على الآخرين في مختلف البلدان والثقافات التي قد لا يتفاعل الناس معها أبدًا.

أصالة الدراسة/ قيمة الدراسة:

تساهم هذه الدراسة في البحوث المتطورة في تيك توك خلال الفترة التي كانت تيك توك في طليعة الثقافة الشعبية فيها.

الكلمات المفتاحية:

الصورة الوطنية، المحتوى المتعلق بالصين، تيك توك، العلاقات الأمريكية الصينية


 

العنوان: سلوك على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الانتفاضات: المشاركة الانتقائية والتجنب الانتقائي في احتجاجات الصين (هونغ كونغ) وإيران والعراق ولبنان

https://doi.org/10.1515/omgc-2022-0053

Claudia Kozman, Clement Y. K. So, Sahar Khalifa Salim, Mostafa Movahedian,  Jana El Amin, Jad Melki

كلوديا كوزمان، كلمنت سو يويجي، سحر خليفة سالم، مصطفى موحديان، جنى الأمين، جاد ملكي

 

الهدف من الدراسة:

تبحث هذه الدراسة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من قبل الأفراد خلال الاحتجاجات في الصين (هونغ كونغ) والعراق وإيران ولبنان.

تصميم الدراسة ومنهجيتها:

تقيّم الدراسات الاستقصائية التي أُجريت في البلدان الأربعة العلاقة بين مواقف الناس تجاه الاحتجاجات وتحيزهم في الاختيار على وسائل التواصل الاجتماعي متجسدا في المشاركة الانتقائية والتجنب الانتقائي.

نتائج الدراسة:

على الرغم من اختلاف الأنظمة السياسية والإعلامية في دول العالم، إلا أنّ استخدامات وسائل التواصل الاجتماعي فيها متشابهة إلى حد كبير. وبشكل عام، أثبتت النتائج التي توصلنا إليها أن قوة موقف الناس تجاه الاحتجاجات مرتبطة بسلوك المشاركة الانتقائية، متمثلا في أن أولئك الذين سجلوا درجات عالية في دعم الاحتجاجات كانوا أكثر عرضة لمشاركة الأخبار المتعلقة بدعم الاحتجاجات من أولئك الذين سجلوا درجات عالية في معارضة الاحتجاجات، والعكس صحيح. وأما التجنب الانتقائي، فأصبح استخدام الأخبار المتعلقة بالاحتجاجات على وسائل التواصل الاجتماعي من أقوى عوامل التنبؤ به. إذ كان المستخدمون الذين تابعوا وشاركوا الأخبار المتعلقة بالاحتجاجات على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر عرضة للتجنب الانتقائي من خلال إخفاء التعليقات أو حذفها، وإلغاء الصداقة أو المتابعة، وحظر الأشخاص الذين قاموا بنشر التعليقات المختلفة أو الإبلاغ عنهم.

الآثار العملية المترتبة على الدراسة:

فيما يتعلق بالمشاركة الانتقائية، كانت النتائج التي توصلنا إليها متوافقة مع الأبحاث الموجودة التي اكتشفت أن الأفراد الذين يمتلكون مواقف قوية تجاه قضايا معينة هم أكثر عرضةً للتعبير عن آرائهم على وسائل التواصل الاجتماعي. وعلاوة على ذلك، فيما يتعلق بالتجنب الانتقائي، تدعم دراستنا الوثائق التي تشير إلى أن الأفراد يحاولون من خلاله تنظيف المعلومات غير المتسقة في بيئتهم، وخاصّةً على وسائل التواصل الاجتماعي، وبشكل مفرط خلال الاحتجاجات والأزمات.

قيمة الدراسة:

كان التحيز الانتقائي تضع الأفراد في مجموعات منعزلة، مما أدّى إلى الانقسامات السياسية والاستقطاب. وتركزت الدراسات السابقة على التعرض الانتقائي أونلاين والتجنب الانتقائي أوفلاين، بل نادرا ما تتركز على التجنب الانتقائي والمشاركة الانتقائية أونلاين. فتساهم دراستنا في الأبحاث الناشئة في المشاركة الانتقائية والتجنب الانتقائي أونلاين خلال فترة الاستقطاب في البلدان المتعددة.

الكلمات المفتاحية:

 وسائل الإعلام والاحتجاجات، التجنب الانتقائي، المشاركة الانتقائية، التعرض الانتقائي، وسائل الإعلام والصراعات، وسائل التواصل الاجتماعي


 

العنوان: النطاق العريض، والعمل الفعال، والنمو الاقتصادي خلال جائحة فيروس كورونا المستجد: البيانات المستندة إلى الدراسة عبر الحدود الوطنية

https://doi.org/10.1515/omgc-2022-0056

Xiaoqun Zhang

تشانغ شياو تشيون

 

الهدف من الدراسة:

تحاول هذه الدراسة استكشاف الآليات التي أثر بها النطاق العريض على النمو الاقتصادي خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، والدراسة في التأثيرات المختلفة للنطاق العريض الثابت والمتنقل على النمو الاقتصادي خلال هذه الفترة.

تصميم الدراسة ومنهجيتها:

في هذه الدراسة، تم استخدام طريقة انحدار بيانات اللوحة والبيانات عبر الحدود الوطنية لتقدير تأثيرات النطاق العريض الثابت والنطاق العريض المتنقل على معدل النمو الاقتصادي.

نتائج الدراسة:        

تشير نتائج الدراسة إلى أن معدل انتشار النطاق العريض المتنقل وحجم شبكاته لهما ارتباط إيجابي وهام جدا بالنمو الاقتصادي خلال الفترة ما بين 2020م و2021م.

الآثار العملية المترتبة على الدراسة:

تكون نتائج هذه الدراسة ذات أهمية على صعيد السياسة، أي أنه ينبغي للحكومات تعزيز انتشار النطاق العريض المتنقل، ولا سيما 5G، من أجل الحفاظ على النمو الاقتصادي خلال جائحة فيروس كورونا المستجد.

الآثار الاجتماعية المترتبة على الدراسة:

يساعد انتشار النطاق العريض المتنقل و5Gفي دفع نموذج العمل عن بعد.

إبداعية الدراسة وقيمتها:

تقدّم هذه الدراسة نظرية لدور النطاق العريض في النمو الاقتصادي من خلال طرح المفهوم الجديد، أي العمل الفعال الذي يعكس مدى مشاركة القوة العاملة في الأنشطة الإنتاجية أثناء تنفيذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من الوباء والسيطرة عليه.

الكلمات المفتاحية:

النطاق العريض، النمو الاقتصادي، القوة العاملة، تأثير الشبكة، فيروس كورونا المستجد، جائحة

 


 

العنوان: العنصرية والموت والاحتجاجات في البرازيل: تغطية إخبارية رقمية وتقليدية ليوم التوعية بالسود بعد جريمة عنصرية على تويتر

https://doi.org/10.1515/omgc-2022-0030

Mathias-Felipe de-Lima-Santos, Wilson Ceron

ماتياس فيليبي دي ليما سانتوس، ويلسون سيرون

 

الهدف من الدراسة:

في اليوم19 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني في عام 2020م، قُتل رجل بوحشية على يد حراس الأمن من أحد فروع سلسلة متاجر في المدينة بجنوب البرازيل التي كانت موطن أكبر مجتمع أفرو-أسود في العالم خارج إفريقيا.  أثار ال المقتل احتجاجات في جميع أنحاء البلاد بسبب حدوث قتل الرجل الأسود قبل يوم التوعية بالسود بيوم واحد. وقعت هذه التعبئة الشعبية الواسعة في نهاية عام 2020م وهي على غرار الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد. ورغم الغضب الذي يتردد صداه في المجتمعات المحلية في البرازيل وخارجها، أسفرت التغطية الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي عن توزيع غير عادل للمساحة التحريرية على البعدَيْن العاطفي والنقدي. ونظرا لأن المستخدمين غالبا ما يتبنون ممارسات قائمة على العرض بدلا من النقر على محتويات الوسائل التواصل الاجتماعي الذي تتم مشاركته عبر URL، فمن الضروري فهم كيفية تصوير وسائل الإعلام للمحتويات في نص قصير يتم نشره عبر الإنترنت.

تصميم الدراسة ومنهجيتها:

من منظور نظريات التأطير الإعلامي ونظريات وسائل التواصل الاجتماعي، بنيت دراستنا على نهج متعدد الأساليب يتمثل في الأساليب الحسابية والكمية والنوعية، من أجل فهم كيفية تصوير وسائل الإعلام للمحتويات في تغريدة. ولذلك فقمنا بجمع 267576 تغريدة وتمت تصفيتها من منظور الحالة وتحليلها باستخدام نظرية التأطير.

نتائج الدراسة:

كشفت النتائج أن وسائل الإعلام البرازيلية اختارت وجهات النظر المختلفة فيما يتعلق بوفاة السيد فريتاس والأحداث اللاحقة، بينماوسائل الإعلام التقليدية تميل إلى أن تكون أكثر حيادا في تصوير الاحتجاجات والقتل، أثارتوسائل الإعلام الرقمية الجدل بشأن هذه القضية والعنصرية في البرازيل من خلال إبراز الاحتجاجات واستخدام العلامات الداعمة. وعلاوة على ذلك، يمكن رؤية التهجين الثقافي في البرازيل من خلال حركة حياة السود مهمة (BLM).

الآثار العملية المترتبة على الدراسة:

في نظام إعلامي يشترك في بعض الجوانب مع الإعلام في الولايات المتحدة، مثلوسائل الإعلام التجارية للغاية، تدل دراستنا على أهمية وسائل الإعلام الرقمية في تسليط الضوء على القضايا العرقية والفصل العنصري في البرازيل.

قيمة الدراسة:

كانت الدراسات التقليدية في علم الاجتماع والاتصال تركز على كيفية تأطير وسائل الإعلام للحركات الاجتماعية وتأثير هذه التغطية على المتظاهرين وقدرتهم على حشد الدعم العام في الديمقراطيات الغربية الغنية. وفي المقابل، كانت الدراسات فيما يتعلق بكيفية استخدام الإطار الإعلامي في البرازيل قليلة نسبياً. وإضافة إلى ذلك، تظهر دراستنا أيضا كيفية تهجين حركة BLMمع الموضوعات المحلية والحصول على اهتمام وسائل الإعلام الرقمية فيها. كما تهدف إلى سد هذه الثغرة باعتبارها أول دراسة تبحث في كيفية تأطير وسائل الإعلام للحركات الاجتماعية ضد العنصرية في البرازيل.

الكلمات المفتاحية:

عنصرية، احتجاجات، عنف، يوم التوعية بالسود، البرازيل، نظرية التأطير، وسائل التواصل الاجتماعي، تويتر


 

العنوان: تجسيد الصراع في الخطاب الأكاديمي الحديث

https://doi.org/10.1515/omgc-2022-0063 

Elena Vartanova, Dunas Denis Vladimirovich, and Anna Alexandrovna Gladkova

 

الموجز

تناقش هذه الرسالة فهم الباحثين الإعلاميين لمصطلح الصراع، وأنواع كائنات الخبرة التي يدرجها العلماء في هذه الفئة، وإمكانية التصنيف والفهم النظري لهذه الكائنات في سياق البحث الإعلامي الحديث في روسيا خارجها. تناقش هذه الرسالة أيضا القضايا النظرية للتفاعل بين وسائل الإعلام والصراع، والمنهجية النظرية للبحث في الصراع، بالإضافة إلى أنواع الصراع وموضوعاته الرئيسية، التي أصبحت موضوع البحث التجريبي على رسائلالبحث العلمية المنشورة في المجلات الأكاديمية الإعلامية الكبرى محليا وخارجيا. في مناقشة نتائج البحوث التجريبية،يتم طرح ضرورة تنمية القيم الأخلاقية في وسائل الإعلام، وفقا لنظرية السلوك التواصلي لـ يورغن هابرماس (J. Habermas) التي تعارض القيم المعادية للصراع.

 

المصطلحات الرئيسية: الصراع؛ الإعلام؛ التحليل التلوي؛ موضوع الصراع؛ المبادئ؛ الأخلاق